فرض الرأي في ميزان الشريعة

يتطرق الشيخ فهد العجلاني لموضوع شائك وهو “الآراء بين الإلزام والاقناع” ولا خلاف في أهمية الاقناع  -خصوصا في هذا العصر- وإنما الاشكال المعاصر هو في مدى جواز فرض الآراء .. وجل المحاضرة حديث عن فكرة عدم شرعية إلزام الناس بالآراء وما يرتبط بها كحرية اعلان الردة أو دعوة النصارى واليهود لدينهم في بلاد المسلمين كحكم أصلي لا كضرورة واقع ..الخ ويرى العجلاني أن أسباب هذه الأفكار الجديدة والتي لم يقل بها أحد من قبل هي :

١- هيمنة اعلامية ضخمة وزخم عالي وتكرار يصب على الناس .. فتدخل في القناعات لكثرة الترداد لا لقوة الحجج.

٢- تقدم النموذج الغربي حضاريا.

٣- الواقع العربي المنحط والبعيد عن العدل ٬ فيبحث عن أي منقذ.

أما بالنسبة لرأيي في هذه المسائل وأخواتها٬ فلست مع كل ما ذهب إليه الشيخ فهد وهنالك بالفعل بعض النقاط التي تشعر أنها لا تستند على حجج قوية غير الحجة التاريخية فلا بأس من مراجعتها٬ وفي المقابل بعض القضايا بالفعل أشعر أننا واقعين تحت ضغط الواقع وأنه لو تغيرت الأحوال فستتغير هذه الأقوال. وقريب من هذا غرد د.حاكم في تويتر مرة بعدة تغريدات أوافقه عليها قال فيها:

“وكل هذه الاراء التي يقدمها المعاصرون حول طبيعة الدولة في الاسلام مما يخالف ما اجمع عليه سلف الامة واجمع عليه الائمة ستظل نتاج عصر الهزيمة … فهي مولود خداج ممسوخ في عصر الهزيمة وحالما تتحرر الامة من اي نفوذ استعماري وتستعيد قوتها وارادتها فسيواكب ذلك ولادة فقه النصر والعزيمة … وهناك فرق بين فقه الاستخلاف وفقه الاستضعاف ومن الخطأ تقديم فقه الرخصة والضرورة على انه هو الاصل اذ الاصل هو العزيمة وهي حكم الله ابتداء”

وهذه تدوينة تناولت شيئا من هذه الأفكار التي هي محل نزاع http://www.khwatir.net/?p=586

الإعلانات
هذا المنشور نشر في محاضرة, شرعي. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s